الخميس، 17 مارس، 2011

حماة الثورة تؤكد رفضها للتعديلات الدستورية

دعت جماعة حماة الثورة "ثورة 25 يناير" إلى عدم التصويت لصالح التعديلات الدستورية التى اقترحتها اللجنة التى شكلها المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وجاء ذلك فى الندوة التى نظمتها الجماعة فى نقابة الصحفيين مساء أمس الأربعاء والتى وجهت خلالها الدعوة إلى المستشارة تهانى الجبالى إلا أنها اعتذرت عن الحضور والمشاركة.

وقال الدكتور محمد نور فرحات، أستاذ القانون الدستورى بجامعة القاهرة، أن قبول القوات المسلحة تولى سلطات الحكم فى البلاد على غير سند من الدستور يعد إقرارا من المجلس العسكرى بأن الدستور لم يعد له أى وجود، ومن ثم ستكون الموافقة على التعديلات الدستورية المزمع التصويت عليها السبت القادم سوف تخلق حالة من الارتباك الدستورى .

وأوضح فرحات أن القضاء الإدارى تهرب من إصدار حكم فى الدعاوى القضائية المطالبة بعدم دستورية الاستفتاء، منتقدا التعديلات الدستورية، لافتا إلى أنها تحتاج إلى إعادة نظر فى ظل ما نص عليه من حصانة للجنة المشرفة على انتخابات الرئاسة بالمخالفة لأحكام الدستور .

وانتقد التعديلات التى تم إجراؤها على المادة 75 من الدستور، والتى أدت إلى عدم جواز أى من المصريين ممن يحملون جنسية أجنبية وإن كانت عربية من الترشح للرئاسة، وهناك نص إجراء الانتخابات فى يوم واحد فقط وهو نص موجود أصلا لتمرير التزوير، زاعما أن المجلس العسكرى لم يجر أى حوار وطنى حول التعديلات ولم يستجب لكل التوجسات التى تشغل فكر كثير من الفقهاء والخبراء، عدا استجابته لتحركات الجمعية العمومية لمحكمة النقض فيما يتعلق بالفصل فى صحة العضوية.

وأضاف أن المادة 189 مكرر تنذر بوقوع كارثة، حيث تعطى حق تشكيل لجنة تأسيسية لوضع دستور جديد لأعضاء البرلمان، محذرا من أن البرلمان الذى سيتم انتخابه سيكون مشوها ولا يمكن ائتمانه على مسئوليات جسيمة لا سيما بعد عودة فلول الحزب الوطنى، ودخول أعضاء جماعة الإخوان المسلمين إلى البرلمان فى ظل الفترة الزمنية القصيرة التى ستجرى فيها الانتخابات.

ومن جانبه قال الدكتور أشرف بلبع، المستشار السياسى لحزب الوفد، أن الشك والقلق ينتاب الجميع بسبب التعديلات الدستورية، منوها بأنه لا توجد لدى الشعب أى رؤية سياسية فى الوقت الراهن بسبب حالة الشك الموجودة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق