الأربعاء، 16 مارس، 2011

مجلس شورى جماعة أنصار السنة المحمدية،يقرر أنه لا مانعاً شرعياً من المشاركة السياسية فى المجالس النيابية



فى خطوة موفقة أعلن مجلس شورى جماعة أنصار السنة المحمدية ، أنه لا مانعاً شرعياً من المشاركات السياسية فى مجلس الشعب والشورى والمحليات، لأنها وسيلة من وسائل التمكين للدعوة ونشرها بين فئات المجتمع،.
وفى مقابلة مع الاستاذ الشيخ/جمال عبد الرحمن قال :نحن  نفضل للعلماء والدعاة ألا يترشحوا بأنفسهم حتى لا ينشغلوا عن الدعوة إلي الله وإنما يقدمون ويدعمون من يتبني قضايا الإسلام ومصلحة الأمة.
 كما طالب المجلس المسلمين أن لا يتأخروا عن التصويت "بالموافقة" على التعديلات الدستورية يوم السبت الموافق 14 من ربيع الآخر لعام 1432 هجرياً الموافق 19/3/2011 ميلادية، لأن إيجابياتها والمصلحة المرجوة منها  أكثر من سلبياتها.
كما أشار عبد الرحمن : أن المجلس فى جلسته أمس الخميس10/3/2011م، يدعو المسلمين أن يصوتوا فى الانتخابات النيابية والرئاسية القادمة للمرشح الذى  يرونه أكثر تبنياً لقضايا الإسلام ومصلحة الأمة، مؤكدين أن الأمة رجالاً ونساءً شيباً وشباباً لن يسمحوا لأحد أن يمس المادة الثانية من الدستور بالتغيير أو التبديل فى أى صياغة مقبلة للدستور.
ويضم مجلس شورى جماعة أنصار السنة المحمدية، الدكتور عبد الله شاكر رئيس المجلس، والشيخ محمد حسين يعقوب، والشيخ محمد حسان، والدكتور جمال المراكبى، والشيخ مصطفى بن العدوى، والشيخ أبو بكر الحنبلى، أعضاء، والشيخ وحيد بن عبد السلام بالى، خادماً، والشيخ جمال عبد الرحمن مقرراً
واليكم:
 نص البيان الأول مجلس شورى العلماء

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد ...
إنه في يوم الخميس الموافق 5 من ربيع الآخر لعام 1432 هجريًا
اجتمع المجلس وتدارس الأحداث والمتغيرات التي تمر بها مصر وموقف الدعوة من الانتخابات مع النظر في المصالح والمفاسد وغيرها من الأمور التي تؤثر في الحكم الشرعي .
وبعد استشارة العلماء والدعاة أصدر المجلس البيان التالي :

1- إن الطريق الصحيح لتطبيق الشريعة الإسلامية هو تربية المسلمين علي عقائد الإسلام وأحكامه وآدابه من خلال الوسائل الشرعية المتاحة .

2- نهيب بالمسلمين  أن لا يتأخروا عن التصويت بالموافقة على التعديلات الدستورية يوم السبت الموافق 14 من ربيع الآخر لعام 1432 هجرياً الموافق 19 / 3 / 2011 ميلادية لأن إيجابياتها أكثر من سلبياتها .

3- لانرى مانعاً شرعياً من المشاركات السياسية في مجلس الشعب والشورى والمحليات لأنها وسيلة من وسائل التمكين للدعوة ونشرها بين فئات المجتمع .

4- نفضل للعلماء والدعاة أن لا يترشحوا بأنفسهم حتى لا ينشغلوا عن الدعوة إلي الله وإنما يقدمون من يتبني قضايا الإسلام ومصلحة الأمة .

5- نهيب بالمسلمين أن يصوتوا في إنتخابات الرئاسة لمن يرونه أكثر تبنياً لقضايا الشريعة الإسلامية ومصالح الأمة .

6- إن الأمة رجالاً ونساءً شيباً وشباباً لن يسمحوا لأحد أن يمس المادة الثانية من الدستور بالتغيير أو التبديل في أي صياغة مقبلة للدستور

حفظ الله مصر من كل مكروه وجمع أهلها على طاعته ومرضاته  .

أعضاء مجلس شورى جماعة أنصار السنة المحمدية

1- د / عبد الله شاكر                                          رئيساً
2 – فضيلة الشيخ / محمد بن حسين يعقوب             عضواً
3 – فضيلة الشيخ / محمد حسان                           عضواً
4 – فضيلة الشيخ / د.جمال المراكبي                     عضواً
5 – فضيلة الشيخ / مصطفي بن العدوي                 عضواً
6 –  فضيلة الشيخ / أبو بكر الحنبلي                     عضواً
7 - فضيلة الشيخ / وحيد بن عبدالسلام بالي            خادماً
8 - فضيلة الشيخ /جمال عبد الرحمن                     مقرراً

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق